في تصنيف الزواج بواسطة
زكـــريا عليــه الســلام .. ( زكـرياء ) .

هـــوَ زكـــريا بن لدن بن مسلم بن صدوق بن حشبان بن داود بن سليمان بن مسلم بن صديقة بن برخيا بن بلعـاطة ..
بن ناحور بن شلوم بن يهناشاط بن إينامن بن رحيعــم بن سليمان بن داود .

نبي في الإسلام واليهودية والمسيحية .. والــد النبي يحيى أو يـوحنـا المعمــدان .
ولِــدَ في / 100 ق.م - 20 م / .

قال تعالى : " وَزَكَرِيَّا وَيَحْيَى وَعِيسَى وَإِلْيَاسَ كُلٌّ مِّنَ الصَّالِحِينَ " .. الانعــام 85 .
و أيضـــاً : " وَزَكَرِيَّا إِذْ نَادَى رَبَّهُ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنْتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ " .. الانبياء 89 .

كان زكريا من كبار الربانيين الذين كانوا يخدمون الهيكل .
و كان عمران / والد مريم / .. رئيسهم والكاهن الأكبر فيهم .. كما كانت / حــنَّـة / زوجته .. خالة / إليصابات / زوجة زكريا .

استجاب الله لدعاء / عمران و حنَّة / .. بعد أن لبثت / حنَّة / عاقرا 30 سنة ..
فحملت ونذرت أن تهب ولدها لخدمة بيت المقدس . وكانت ترجو أن يكـون ذكراً . إلا أنها رزقت بطفلة سمتها / مريم / .. وحملتها وقدمتها إلى بيت المقدس .. ودفعتها إلى العبَّاد والربانيين فيه .. تنفيذًا لنذرها ...
وكان هذا من أحكام الشريعة اليهودية حينهـــا . كفلهــا / زكــريا / .. بعد ان وقعــت القرعــة عليــه .

نشأت مريم نشأة دينية .. وتفرغت للعبادة .. فكان زكريا يجد عندها رزقاً من رزق الله لم يأتها به .. وفي غير وقته ..
وهذا من إكرام الله لها .. عــندئِــــذٍ وقـــعَ حُبُ الذرية في قلب زكــــريا .. وتمنى أن يهبه الله ولداً ذكراً يرث الشريعة عنه .

هنالك دعا زكـــريا ربه بأن يرزقه بغلام .. فاستجاب الله له وبشّرته الملائكة وهو قائم يصلي في المحراب ..
أن الله يبشرك بيحيــى / يــوحنــا / .. وأنه سيكون من الأنبياء الصالحين .

من فضلك سجل دخولك أو قم بتسجيل حساب للإجابة على هذا السؤال

مرحبًا بك في موقع هاي عرب ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.

لم يتم إيجاد أسئلة ذات علاقة

...