في تصنيف الزواج بواسطة
نقلا عن احد المواقع
من الواضح أننا نعيش تلك الأيام مع وقائع غريبة في حياتنا اليومية أقل ما توصف به هي أنها تشبه “نوادر جحا”، ما بين السخرية المؤلمة والضحكة الحزينة، يبدو حالنا في صورة لا تعرف من ماضيها شيئًا، ماضي العلماء والمفكرين والادباء والشراء وغيرهم، حتى جاء من يكتب في امتحان مادة اللغة العربية أغنية شعبية كاملة في سؤال التعبير.

“أه لو لعبت يا زهر” من أشهر الاغاني التي انتشرت في مصر مؤخرًا، الاغنية التي يندب فيها صاحبها الزمن والحال والظروف ويبدو أنه يصف واقعًا مؤلم لا نعرف إلي أي هاوية سيلقي بنا.
طالب بالمرحلة الاعدادية قرر أن يكون اضحوكة المصريين، أو ظن نفسه هكذا أنه قد وصل العالمية وأصبح لعي بعد خطوات من نوبل، يكتب أغنية شعبية كاملة يحفظها عن ظهر قلب، ليملأ بها صفحته في امتحان لغته.

عندما سأله المصحح بعد التصحيح عن سبب كتابته لتلك الاجابة ، فقال أنه ظن أن المصحح لن يقرأ شئ فقرر أن يملأ الورقة بأي هزل، حتى يأخذ الدرجة كاملة في امتحانه

هههههه احنا كنا بنعمل كده والله بس مش لدرجة نكتب اغنية

4 إجابة

بواسطة
 
أفضل إجابة
شخصيا أكتب أي شيء يخطر ببالي و من شأنه تدعيم كلامي، شرط أن يكون بلسان عربي فصيح و أخلاقي..

هذا ما وصلت إليه منظومتنا التعليمية، نحفظ الأغاني دون أن نحفظ آية أو حديثا أو بيت شعر..

قد نضحك على هذا الطالب، و لكنها ستكون ضحكة مريرة على مستقبل يبدو من أماراته فاشلا..
بواسطة
ههههههههههههههههههههههههه
والله الواد عندو حق .......
هايكتب ايه هو فيه حاجه حلوة غير دي وما كتبهاش ......
حسبي الله ونعم الوكيل
بواسطة
هههههههههه ... طلع صاحيله ^_^
بواسطة
اة لو لعبت يا زهر وتبلت الاحوال وركبت اول موجة في سكة الامواااال .... اروح لاول واحد احتاجتله في سؤال كسر بخاطري ساعتها ودوقني ضيقة الحاااااالل.... اعمل معاه الصح انا واسنده لو مال
مرحبًا بك في موقع هاي عرب ، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...